أصوات الذاكرة

أصوات الذاكرة تقدم عرض تجربة فنية و إنسانية فريدة من نوعها تضم شهادات تسع  نساء تونسيات حاملات لتجارب حياتية مختلفة ، تؤمن بقوة السرد كوسيلةٍ للتغيير. بعد أكثر من عام من التبادل والتعاون، يجمعهم إيمانهم قوة القص كوسيلة للتغيير. بعد أكثر من عام من التبادل والتعاون ، ينقل المعرض فنياً تاريخاً معقداً للغاية من خلال قصصهن.

المشروع

يكشف المعرض تجارب النساء التونسيات في ظل الديكتاتورية من خلال “القفة” و هي السلة التونسية التقليدية المستخدمة في تسليم الطعام للسجناء.
تعتبر القفة عبئا اقتصاديا على النساء اللاتي يكافحن من أجل جلب الطعام لأحبائهن في السجن، كما تعتبر رمزا للحب والصمود في مواجهة القمع.

 

يقدم المشروع تجربة تفاعلية و متميزة للتخليد ، حيث يدعو المشاركين إلى حوار حول تجارب النساء في العالم ، و يشكل جسرا بين الأجيال وبين الأصوات المهمشة. يسعى المعرض إلى رفع الوعي لدى الجمهور ، خلق شعور بالرفض لهذه الانتهاكات و دفع من أجل المعاملة الإنسانية لجميع السجناء.

 

الشركاء

 

الشريكان الرئيسيان هما جامعة برمنغهام والمركز الدولي للعدالة الانتقالية.

جامعة برمنجهام

جامعة برمنجهام تُعد جامعةُ برمنجهام واحدةً من جامعات العالم العريقة- إذ تفخرُ بتقديم تجربة تعليمية مرموقة يٌقدمها أساتذةٌ ممتازون في مؤسسةٍ تعليمية عالمية معروفةٌ ببحوثها وتعليمها.
فلقد كنا على مدارِ قرنٍ من الزمان نتحدى ونطور عقولأً عظيمة. وإذ تتميز الجامعة بعرفِ من الإبتكار والتجديد, فقد فتحت أبحاثُها أفاقاً جديدة, ودفعت حدود المعرفة الى الأمام , وتركت أثراً في حياة الناس. ونحن نمضي اليوم قدماً بهذا التقليد ولدينا طموحاتٍ لغدٍ يرَسخُ عملنا ومكانتنا على الساحة العالمية.
وتُصنف جامعة برمنجهام ضمن الجامعات المائة الأوائل على مستوى العالم. إذ يستقطبُ عملنا الناس من مختلف بقاع الأرض لبرمنجهام, من ضمنهم باحثين ومعلمين وأكثر من ستة الاف وخمسمائة طالبٍ دولي من أكثر من 150 بلد.
وإذ تضم الجامعةُ أكثرَ من ستةِ ألاف موظف وحوالي واحد وثلاثين ألف طالب, فلقد كنا اول جامعة مدنية كبرى في المملكة المتحدة, ولانزال واحدةً من هذه الجامعات. ويمتزجُ إرثنا كجامعةٍ أصيلةٍ من جامعات القرميد الأحمر بأكثر الأجندات إلحاحاً وطموحاً.
ولقد تمت تسميتُنا جامعة العام لتوظيف الخريجين لعام 2016 في تصنيفات التايمز والصندي تايمز.

المركز الدولي للعدالة الانتقالية

يشارك المركز الدولي للعدالة الانتقالية، عبر الحدود والمجتمعات، في معالجة أسباب وعواقب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. ندعم حق الضحايا في الكرامة ومكافحة الإفلات من العقاب وتعزيز المؤسسات الموثوقة والخاضعة للمساءلة في المجتمعات الخارجة من الصراع القمعي أو المسلح ، وكذلك الديمقراطيات الراسخة حيث يوجد ظلم تاريخي أو ممنهجة. يهدف المركز الدولي للعدالة الانتقالية لوجود عالم تخترق فيه المجتمعات الدائرة المفرغة من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وترسي الأساس للسلام والعدالة والتكامل. لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة www.ictj.org.

الشركاء التقنيون الذين جعلوا المشاريع ممكنة هم مختبر المتحف ، مختبر 619 ، هيفاء زنكنة والجمعية التونسية لوسائل للإعلام البديل مع الصحفيين سلام مليك و نزار بن حسن .

مختبر المتحف

مختبر المتحف هو مختبر إبداعي مفتوح لمن لديهم شغف بالثقافة وعلم الآثار والتقنيات المبتكرة والذين يشاركون في رؤية متحف مفتوح ومتصل ومشارك.

الممولين

أصبح هذا المعرض ممكنا بفضل الدعم السخي من حكومة كندا ودوقية لوكسمبورغ الكبرى وجامعة برمنغهام.

Cette exposition est rendue possible grâce au soutien généreux du gouvernement du Canada، le Grand-Duché de Luxembourg et l’université deBirmingham.

لقد أصبح هذا المعرض ممكنا بفضل الدعم من حكومة كندا ودوقية لوكسمبورغ الكبرى و جامعة برمنغهام

حكومة كندا

حكومة لكسمبورغ

جامعة برمنغهام

شهادات

نأمل أن نمنح تونس ، وبالتالي العالم المعاصر بأسره ، أداة لا غنى عنها وضرورية للتفكير في هذا الموضوع الهائل والأساسي لإضفاء الطابع المؤسسي والاعتراف بالنساء ضحايا الحكم الدكتاتوري.

انقر هنا  لتقديم الشهادة